حفل تنصيب العميد الجديد لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان

-A A +A

نظمت جامعة عبد المالك السعدي ، صباح يوم الأربعاء 16 أكتوبر 2019 حفل تنصيب العميد الجديد لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان. وعرف هذا الحفل الذي ترأسه الأستاذ بوشتى المومني، نائب رئيس الجامعة المكلف بالبحث العلمي والتعاون، نيابة عن السيد رئيس الجامعة حضور السيد الكاتب العام لعمالة المضيق الفنيدق ورؤساء المؤسسات الجامعية ومجموعة من السادة نواب العمداء والمدراء المساعدون والكتاب العامون بهذه المؤسسات، بالإضافة إلى عدد من رؤساء المجالس المنتخبة وممثلي الإدارات العمومية، كما عرف هذا الحفل حضور عدد كبير من السيدات والسادة أساتذة الجامعة ونخبة من السيدات والسادة الموظفون الإداريون والتقنيون بالجامعة.
وفي كلمته بالمناسبة ذكر السيد نائب الرئيس بالكفاءة العلمية والعملية وكذا بالخصال الحميدة التي يتمتع بها الأستاذ مصطفى الغاشي، جعلته يحظى بثقة حكومة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، داعيا في الوقت نفسه جميع فعاليات الكلية من أساتذة وإداريين وطلبة إلى التعاون مع العميد الجديد حتى يتمكن من القيام بدوره على أحسن الوجوه.
و أشار السيد نائب الرئيس إلى أن هذا التنصيب يعد حلقة في سلسلة التجديد الذي تعرفه وستعرفه جامعة عبد المالك السعدي على مستوى مناصب المسؤولية، مما سيجعل الجامعة تستفيد من هذه التعيينات من رؤساء مؤسسات جدد، الذين اعتبرهم دماء جديدة ستؤدي إلى رفع أداء جامعتنا لتكون في مستوى تطلعات مرتفقيها من طلبة وأساتذة ومحيطها السوسيو الاقتصادي والاجتماعي.
 وطالب السيد نائب الرئيس في كلمته بضرورة تنويع العرض البيداغوجي من خلال اقتراح تكوينات مندمجة في مجالها الترابي، إضافة إلى ربط التكوين والبحث العلمي بالأوراش الكبرى خصوصا في المجال الاقتصادي و الاجتماعي وبمتطلبات التنمية الترابية. فضلا عن الاجتهاد البيداغوجي القائم على ملائمة التكوين مع سوق الشغل على المستوى المحلي وعلى المستوى الإقليمي و الجهوي و الوطني و الدولي.
كما طالب السيد نائب الرئيس في كلمته، العميد الجديد بضرورة ترسيخ ثقافة المبادرة البناءة وإرساء دعائم التدبير التشاركي و التقييم المستمر وكذا تقوية النهج التطبيقي المنفتح ومعالجة كل الجوانب التي تسمح بتحسين ظروف العمل ومردودية الكلية وإشعاعها.